برقية عاجلة من مجلس النواب إلى الثني

[post-views]
47
وردت يوم الخميس الماضي 15فبراير2018م برقية عاجلة وسرية من مجلس النواب إلى ديوان مجلس الوزراء بالحكومة الليبية المؤقتة (الغير معترف بها دوليا) تطلب من رئيس الحكومة عبدالله الثني تكليف اللواء (صالح رجب المسماري) وزيرا للداخلية,وتفيد مصادرنا أن الثني رافض ولا يزال يتولى هو حقيبة وزارة الدفاع وحقيبة وزارة الداخلية ويقوم بتكليف وكلاء تابعين له بشكل مباشر.
وتشهد وزارة الداخلية في المنطقة الشرقية مند قرار الثني ايقاف الوزير عمر الصنكي المكلف من مجلس النواب عن العمل اضطرابات وعدم استقرار بسبب التغيير المستمر للوكلاء ومدراء المديريات وتداخل الإختصاصات بين الحكومة والبلديات وبين رجال الشرطة والجيش.

ويتولى حاليا اللواء صالح رجب المسماري منصب رئيس المجلس الأعلى لقبائل الأشراف والمرابطين في المنطقة الشرقية وبحسب ما يكرره المستشار عقيلة صالح فإن وزارة الداخلية “قرعة المرابطين” فقد تولها قبله الفاخري وهو من المرابطين, والقهواجي وهو من المرابطين والمسماري الان من المرابطين وفق محاصصات قبلية وراء غالب القرارات التي يتخدها عقيلة صالح.

وجب التدكير أن العميد صالح رجب المسماري وزير الداخلية سابقا أوقف عن عمله على خلفية تحقيق في اعتداء طاول إمرأتين وأثار جدلاً واسعاً في المجتمع الليبي  والشبهة تتناول تورط أحد أبنائه وفتح تحقيق لمعرفة مدى علاقة الوزارة بعرقلة سير العدالة وكشف المعتدين على الإمرأتين اللتين توفيت إحداهما في المستشفى.

حيث أصدر النائب العام الليبي”قرر وقف المسماري عن العمل، على خلفية الاعتداء الذي تمثّل بخطف فتاتين عربيتين ليلاً إلى مزرعة في ضواحي طرابلس”. وفي حين استطاعت إحداهما الفرار وأبلغت الشرطة في منطقة تاجوراء بما حصل، تعرّضت الثانية لاعتداء وفارقت الحياة في مستشفى. وعلى رغم تلقي السلطات الأمنية بلاغاً بما حصل، إلا أنها لم تتخذ الإجراءات الأمنية المعتادة في مثل هذه الأوضاع، ما أثّر في سير إجراءات جمع الأدلة وفي التحقيق نفسه، وما ساعد المتهمين في الفرار إلى خارج ليبيا على رغم صدور قرار من النيابة بتوقيفهم”. وتبيّن أن أحد المشتبه فيهم في هذه القضية هو أحد أبناء الوزير، وأن المزرعة التي وقع فيها الحادث تعود إلى صديق له.

#مراسل_البيضاء
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.