وكيل وزارة التعليم لشؤون التعليم العالي بحكومة الوفاق الوطني يترأس الجانب الليبي في اجتماع اللجنة الفنية الليبية التونيسية لتقييم التعاون في مجال التعليم العالي .

[post-views]
101

ترأس وكيل وزارة التعليم لشؤون التعليم العالي الدكتور ايمن القماطي الجانب الليبي في اجتماع اللجنة الفنية المشتركة (الليبية-التونسية) لتقييم التعاون بين البلدين في مجال التعليم العالي والبحث العلمي التي عقدت بتونس فيما ترأس الجانب التونسي المدير العام للتعاون الدولي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي سليم شوري .

وتطرقت اللجنة خلال الاجتماع الى عدد من المواضيع منها فتح آفاق تعاون جديدة في عدة مجالات كان في مقدمتها تسجيل الطلبة بمؤسسات التعليم العالي، بالإضافة إلى تنظيم ندوات علمية مشتركة بين جامعات البلدين، فضلا عن الاستفادة المتبادلة من خبرات وكفاءات الأساتذة الزائرين من خلال إلقاء المحاضرات والإشراف المزدوج على الرسائل والبحوث.

وأعرب السيد الوكيل في كلمة القاها في مستهل اعمال اللجنة عن شكره على حسن الاستقبال وكرم الضيافة اللتين حضيا بهما الوفد ،مبرزا أهمية الاجتماع في تعزيز التعاون بين البلدين الشقيقين أملا أن يعطي انطلاقة جديدة ونوعية للتعاون الليبي التونسي في هذا المجال.

 

وأوضح “القماطي ” بأن هذا الاجتماع يأتي في إطار تعزيز روابط الأخوة بين دولة ليبيا والجمهورية التونسية، ودعما لاواصر التعاون في مجال التعليم و البحث العلمي بين وزارة التعليم الليبية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي التونسية، وتنفيذا للبرنامج التنفيذي في مجال التعليم و البحث العلمي لسنوات 2012-2015

من جانبه حب رئيس الوفد التونسي بالوفد الليبي ونوه بالعلاقات المتميزة وروح الأخوة والتضامن التى تجمع البلدين الشقيقين وأشاد بالطابع المتميز للتعاون التونسي الليبي، مؤكدا على أن هذا الاجتماع يشكل مناسبة لتدعيم العلاقات المتميزة بين البلدين وفرصة لتطوير برامج التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

 

وفي ختام الاجتماع اتفق الطرفان على تنظيم ندوة رؤساء الجامعات الليبية التونسية قبل نهاية العام الجاري 2018، و على أن يعقد على هامش اعمالها اجتماعا بين مسؤولين من المركز الوطني للغات الحية بليبيا ومركز ابورقيبة للغات الحية بتونس.

_______________________________________________________________________________

#موفد_تونس

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.