استنكار ليبي..دولة الإمارات تتدخل في كل شيء حتى مباريات كرة القدم

0

بوابة ليبيا الاخباري 

في كل سنة بمناسبة شهر رمضان المبارك تقيم القرى والبلديات الليبية دوريات ومسابقات لكرة القدم الخماسية بين المنتخبات المحلية وبشكل ودي اجتماعي تنافسي ومجاني بمشاركات رمزية وبعيداً عن السياسة والتوظيف والاستغلال لأي طرف.

تفاجأ المواطنين الليبيين هذا العام بلافتات كبرى معلقة على الجدران واعلان رعاية دولة الامارات العربية المتحدة لدوري كرة القدم في عدة مدن ليبية وخاصة شرق وجنوب ليبيا حيث تحظى بضوء أخضر من الجنرال حفتر لكافة نشاطاتها.

دوري عمر الذي يقام سنويا منذ عشرات السنين في مدينة البيضاء ويشهد حضورا شعبيا مكثفا وتشارك فيه فرق من أغلب مدن الجبل الأخضر، أقيم هذا العام بصورة متميزة من حيث التحضير والحضور والمنافسة في أدواره الأولى التمهيدية.

غير أن تدخل شركات إماراتية بدعمها للدوري في البيضاء وبنغازي وإجدابيا بمبالغ مالية قيمتها 60 ألف دينار تحت شعار التسامح والمصالحة ؛أحدث جلبة وجدالا وشكوكا وصلت إلى درجة الطعن في المنظمين والقائمين على هذه التظاهرة ابتداء من السيد “خالد الغرياني” المشرف العلني وانتهاء ببعض الشخصيات المحسوبة على مكتب الاتصال باللجان الثورية في نظام القدافي الذين شكلوا وساطة في دعم الدوري في البيضاء وبنغازي باسم دولة الإمارات.

الأمر الذي لم يكن معلن عنه في بداية النشاط مما أدى إلى صراع حول قيمة المبالغ ووجهة صرفها ولماذا لم يعلن عنها في بداية الدوري الذي يتابعه كل المهتمين بالنشاط الرياضى.

ووجه أحد المواطنين الغاضبين كلامه للمرتزق خالد الغرياني المكلف من قبل الامارات بالاشراف على هذا الحدث قائلا:هل تحولنا الشعب الليبي الذي يقدم المساعدة للمحتاجين في العالم كله الى متسولين وشحاتين على أبواب مشيخات الخليج؟ وعلق مواطن أخر أنه لم يكن يتخيل ان تطول به الحياة ويرى كرامة المواطن الليبي مهانة ومحتقرة الى هذا الحد وأنه يتمنى الموت ولا هذا العار.

دولة الإمارات وتدخلها السافر في كل شؤون ليبيا لم تسلم منه حتى النشاطات الترفيهية بسبب بيادقها وأدواتها داخل البلد من الذين يباعون ويشترون حتى بكروت الدفع المسبق.


مؤسسة بوابة ليبيا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.