الأفريكوم:تدريب الجيش الليبي لحماية المصالح الأمريكية

0

بوابة ليبيا الاخباري 

فى التقرير المقدم للكونجرس الأمريكى وبعنوان: ” مصالح الولايات المتحدة الاستراتيجية ودور القوات المسلحة الأمريكية فى أفريقيا ” 

المعادلة بسيطة وسهلة حيث توجد مصالح أمريكية توجد قوات عسكرية لحمايتها,هذه الفرضية يمكن تطبيقها على كل الأحداث السياسية الساخنة فى العالم اليوم وخاصة في شمال أفريقيا والتى تمثل بعداً إستراتيجياً مهما للمصالح الإقتصادية الأمريكية فى إطار الحرب الباردة الجديدة مع روسيا والصين ( إنه صراع الموارد … الطاقة والمواد الخام والأسواق ).

ومن هنا يأتى دور قوة الأفريكم فى تأسيس الجيش الليبي ورسم خارطة دوره المستقبلي خدمةً للمصالح الأمريكية وكذلك دور الحكومات القادمة فى وضع الأرضية القانونية لهذه الإستراتيجية وما قرار قوة الأفروكم ومشروعها فى الأربع سنوات القادمة فى ليبيا وتحت ذريعة محاربة الإرهاب إلا فى إطار هذه الإستراتيجية. 

وتقوم بعض الدول العربية حلفاء الولايات المتحدة فى المنطقة بدور الوسيط التجارى لهذه الإستراتيجية.

وتأتى بعد ذلك أدوار جزئية لأطراف أخرى وحسب نظرية التوظيف وذلك هروباً من الملاحقات القانونية فى حالة حدوث خروقات فى التنفيذ. 

الأطراف الليبية العميلة والمقرر لها أن تقوم بتنفيذ هذه الإستراتيجية على المستويين المتوسط والبعيد هى من تتحرك فى إطار دول الحلفاء المقرر لها التعاطى مع الشأن الليبى وعدم السماح لها بالتعاطى المباشر للأسباب السالفة الذكر.

وهو ما يفسر الأدوار التى تقوم بها بعض الدول العربية فى ليبيا.

إنها سياسة الوكالة التجارية لعملاء غير محترمين !!.


#متابعات

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.