سحل صحفي تونسي على يد الأمن يفجر موجة غضب

[post-views]
17

بوابة ليبيا الاخباري

أثارت صور تُظهر تعرّض الصحفي التونسي سفيان بن نجيمة،للضرب داخل مبنى وزارة الداخلية التونسية،موجةً من الغضب بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وتعرّض سفيان بن نجيمة للتعنيف والضرب داخل أحد مراكز الإيقاف في العاصمة التونسية، بعد أن كان توجّه هناك بـ نية تقديم شكوًى بعد تعرضه لعملية سطو (براكاج).

ونشرت نقابة الصحفيين في تونس بياناً، تندد فيه بـما وصفته بـ الاعتداء الأمني الهمجي على الصحفي التونسي.

وذكرت أن هذه الحادثة تندرج في “سياق تزايدت فيه الاعتداءات الأمنية، سواء في مراكز الأمن أو في التدخل خلال التظاهرات”.

وتفاعل النشطاء والصحفيين في تونس،مع ما وصفوه بـ الاعتداء الوحشي على المواطنين.

الصحفي ” شوشان بن خليفة” فقد علق على الحادثة، متوجّهاً بالخطاب إلى قوات الشرطة من الذين عنّفوا الصحفي.

وقد كتب عبر حسابه على موقع فيسبوك يقول: “أي استفادة حققتموها من تعنيف زميل صحفي محترم ومشهود له من جميع من عمل معه بدماثة أخلاقه”.

مضيفاً أنه إذا كان الهدف من وراء العنف، هو “ايقاع الرعب في قلوب الصحفيين خاصة والتونسيين عموما وضمان صمتهم على جرائم ماكينة القمع الرمادية المتكررة في حقهم.. فأنتم واهمون وثمن ما يقترفه بعضكم ستدفعون غاليا ولو بعد حين”.

يُشار إلى أن تونس قد شهدت في الآونة الأخيرة تزايداً مطّرداً لـ الحوادث الأمنية العنيفة التي يتعرض لها الصحفيين، خصوصاً وأن البلاد تعيش في حالة سياسية تتسم بالتوتر الشديد منذ سنوات.


#متابعات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.