ماذا عن إجتماع قيادات ليبية في داكار

[post-views]
45

بوابة ليبيا الإخباري

نشرت صحيفة اليوم السابع المصرية مقالاً نقلاً عن مصادر خاصة بأن المخابرات التركية القطرية تعد لإجتماع في العاصمة السنغالية داكار يوم الجمعة المقبل يضم عددا من قيادي جماعة الاسلام السياسي وعلي رأسهم الداعية القطري (الليبي الأصل) علي محمد الصلابي وأمير الجماعة الاسلامية المقاتلة عبد الحكيم الخويلدي بلحاج.

 موضحة أن الاجتماع سيحضره صالح المخزوم، وعلى دبيبة، والقيادى فى الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بالحاج، إضافة لبعض أنصار النظام الليبى السابق ومنهم مستشار سيف القدافي عبدالله عثمان القذافي، إضافة لمشاركة الشيخ حسن المبروك الزنتانى،وأحد مشايخ قبيلة العواقير الشيخ عبد الحميد الكزة وحسين السويعدي أحد قيادي اللجان الثورية القدافية.

ولكن مدير مكتب القدافي سابقا ” بشير صالح ” الذي يسعى إلى اعطاء دور أفريقي أكبر في الأزمة الليبية رد على الإتهامات بقوله: أن المؤتمر المنعقد في داكار هو نتيجة لما وصفه بالعمل الكبير، الذي قامت به لجنة الاتحاد الافريقي رفيعة المستوى بالتعاون مع الامم المتحدة.

وأوضح ” صالح ” أن هذا المؤتمر يهدف الى الاسهام في ايجاد مخرج ليبي سلمي للازمة، أن يحاول بعض الليبيين شيطنته والإساءة إلى المنظمين والمشاركين فيه، وأن المشاركة أو الإمتناع قرار شخصي وخيار حر، لكن الإساءة والتشويه ينحدران بالممارسة السياسية الى مستوى يعطل التعاون والتخاطب بين الليبيين.

ونقل ” صالح ” فى بيانه بأنه كان له شرف المشاركة في التحضير لهذا المؤتمر الذي يدعمه،لكن ظروفه الصحية منعته من الحضور والمشاركة فى أعماله.

ويرى مراقبين ومحللين سياسيين أن الحرب الاقليمية والدولية على استثمار أزمة ليبيا تجعل من وسائل اعلام والأطراف السياسية تدخل على خط أي حدث محاولة تجييره لصالحها أو شيطنة من قام به وتصفيات سياسية للاستفراد بالأزمة الليبية التي يعتبرونها كعكة ووجبة دسمة يجب أن لا تخرج عنهم ادارتها وتوجيهها .


#متابعات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.