القعود:بعثة الأمم المتحدة هي التي لها كلمة الفصل السياسي

0

بوابة ليبيا الاخباري خاص

 في خضم فعاليات الملتقى التحضيري للقوى الوطنية المنعقد بفندق تبيستي في مدينة بنغازي أجرى موقع بوابة ليبيا الإخباري حواراً مع المهندس عبدالمجيد القعود أمين اللجنة الشعبية العامة الأسبق وعضو اللجنة التحضيرية للملتقى .

وفيما يلي نص الحوار

س1:- هذا الملتقى يناقش ضمن بنوده العملية السياسية الجارية في ليبيا،هل يمكن أن نعرف ما هو رأي عبدالمجيد القعود في هذه العملية ؟؟ .

ج1- فيما يتعلق بتقيم العملية السياسية ينبغي أن نكون واقعيين وبالتالي التقييم يجب أن يكون تقييم عملي لما يجري لا ما نتمنى أن يجري،ما نتمنى شي وما يجري شيء آخر ما يجري حقيقةً على الأرض الواقع هو أن ليبيا لا تزال دولة تحت الفصل السابع وبعثة الأمم المتحدة شئنا نحن أم أبينا هي التي لها الكلمة الفصل فيما يجري من الناحية السياسية داخل ليبيا.

س2:- على ضوء ما ذكرته حضرتك الآن ما الذي يمكن للملتقى أن يقوم به في هذا الصدد ؟؟ .

ج2:- حقيقةً أنا أتمنى على زملائي أن يأخذو بعين الإعتبار إمكانية توفيق الأمور بين رغباتنا وبين ما يجري على أرض الواقع وبأرض الواقع أشير إلى في مجلس الأمن الدولي والمنتديات والأطر الدولية ذات الصلة ما نتمناه نحن وما يتمناه الليبيون جميعا هو أن نحل مشاكلنا دون تدخل من أحد إلا أن هذا الأمر غير ممكن مع الأسف .

س3:- هل يمكن ان توضح لنا مقصدك بشكل أكبر ؟؟ .

ج3- ببساطه ما أود قوله هو أن الايام أرتنا وجهاً مختلفاً للواقع في سنة 2011 كانت القلة القليلة هي التي دمرت ليبيا ودمرت النسيج الإجتماعي الليبي وهي واقعيا مجموعة قليلة استقوت بالدعم الأجنبي سواء بالمال أو التدريب أو عبر غيره من الوسائل وهذا أمر معروف مارسته دول مثل قطر ومثل تركيا أو عبر الدعم الذي مارسه مجلس الأمن الدولي نفسه عبر قرارته التي أوصلنا لهذا الموقف سنة 2011 بحجة حماية المدنيين،وعلى الجهة المقابلة وبعد الدمار الذي حل وسيطرة الإرهاب ونزيف الأرواح والدماء والموارد لم تتدخل أي من تلك القوى لحماية المدنين !! مع الأسف هذا الواقع المتناقض هو الذي يجب علينا أن نتعامل معه .

س4:- حسناً .. ماهي الأساليب الواقعية التي يمكن من خلالها لهذا الملتقى أن يعمل ؟؟ . 

ج4:- نحن نسعى عبر هذا الملتقى وعبر المؤتمر الجامع الذي نستهدف الإعداد أن نجمع القوى الوطنية تحت مظلة واحدة وضمن إطار مشترك نتفق فيه على ثوابتنا الوطنية،كل هذا ينبغي أن يصل صداه إلى بعثة الامم المتحدة ومنها إلى أروقة مجلس الأمن الدولي نفسه،ونحن نسعى إلى إحداث زخم دولي بالتنسيق مع بعض الدول مثل مصر والسعودية والإمارات بحيث نستطيع إيصال صوت الشعب الليبي الذي يئن من الألم و يصرخ من الوجع دون أن يجد له معين أو مغيث .

س5:- ختاماً و حتى لا أطيل عليك أود فقط أن أسأل عبدالمجيد القعود واستناداً إلى باعه الطويل في العمل ضمن الجهاز الإداري والتنفيذي للدولة الليبية،عن رأيه في وضع الدولة الليبية و أجهزتها التنفيذية ؟؟ . 

ج5:- للأسف لو نريد أن نكون صرحاء فليبيا حاليا هي دولة فاشلة، كافة مقدراتها نهبت أو ما زالت تنهب،والعوز والفاقة  هما السمه الأبرز لحال معظم الأسر الليبيية التي وجدت نفسها فجاءة غير قادره على توفير غذاءها ودواءها بينما لا يزال النفط يصدر للعالم ومن أمواله يتم الصرف على المليشيات التي كانت ولا تزال هي سبب معاناة الشعب الليبي،الوضع مأساوي للغاية و حال اليبيين لا يمكن أن تسر أحد .


حاوره عبدالجليل محمد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.