البيان الختامي لمؤتمر داكار

[post-views]
184

بوابة ليبيا الإخباري

وسط جدل وتجاذب سياسي بين رفض وإمتناع عن الحضور وتخوين البعض ، عقد الأجتماع الذي نظمته مؤسسة برازفيل التي يرأسها اليهودي الفرنسي رينيه بتمويل من المخابرات القطرية التركية .

وبعد ثلاثة أيام من اللقاءات والاجتماعات السريعة والعلنية خرج علينا البيان الختامي لهذا الاجتماع والذي اعده قياديي الجماعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج وعبد الوهاب القايد كما شارك في صياغة البيان القيادي في النظام السابق حسين السويعدي و الصادق كريمة احد قيادي جهاز الأمن الخارجي في النظام السابق.

وتضمن البيان الطلب بالإفراج عن كافة السجناء السياسيين وسجناء الراي، ومنح الحرية الكاملة لكل من فرضت عليه القيود لممارسة الحياة السياسية كخطوة اولي في اتجاه المصالحة الوطنية الشاملة بين الفرقاء الليبيين، والدعوة الي تفعيل قانون العفو العام الصادر عن البرلمان الليبي واعداد لائحته الداخلية وتعميمه على كافة السلطات القضائية.

كما نص البيان في فقرته التالية على التشديد علي عودة كافة المهجرين والنازحين في الداخل والخارج، وتعويضهم مادياً ومعنوياً.

وشدد الحاضرون على ضرورة العمل على حل كافة التشكيلات المسلحة وأعادة دمج المنتسبين اليها في الحياة المدنية، والعمل على توحيد كافة المؤسسات السيادية للدولة وعلي راسهم مصرف ليبيا المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط.

واكد الحاضرون علي ادانتهم للإرهاب والتطرف، وطالبوا بنفذ العنف معلنين عن رفضهم لأي تدخل أجنبي مع التأكيد على مطالبة كافة وسائل الاعلام عن الوقف الفوري لكافة أنواع خطاب الكراهية والتحريض على العنف، والعمل علي نشر ثقافة السلم الاجتماعي، والتشجيع على المصالحة الوطنية.

وشدد الحاضرون على ضرورة توسيع دائرة الحوار بين مختلف أطياف الشعب الليبي، وطالبوا الاتحاد الافريقي بتحمل مسؤولياته للقيام بدور أكبر في الازمة الليبية وضمان الامن والاستقرار والمحافظة على استقلال ليبيا ووحدة أراضيها.

وختم البيان بحث جميع أطياف ومكونات الشعب الليبي العمل على بناء الدولة المدنية القوية التي تضمن حقوق كافة أبناء الشعب الليبي عبر الاستفتاء على الدستور في مناخ سياسي مناسب، وبناء المؤسسات العسكرية والأمنية والخدمية الأخرى على أسس الكفاءة والوطنية كما أكد الحاضرون على ضرورة انشاء لجنة وطنية للمصالحة الشاملة مع ضمان اليات المحافظة على ثروات البلاد، وعدالة توزيعها والعمل على استرداد الاموال الليبية المنهوبة والضائعة ووقف القرصنة الدولية.    

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.