قبيلة المحاجيب في مصراتة ترفض زيارة الدبيبة

[post-views]
21

بوابة ليبيا الاخباري

حاول رئيس حكومة الوحدة الوطنية “المنهية الولاية” عبدالحميد الدبيبة صلاة الجمعة في مسجد ومنارة سيدي ابراهيم المحجوب بمدينة مصراتة لما يمثله من مكانة تاريخية ورمزية دينية ليبية ولما للمنطقة من تاريخ ودور سياسي واجتماعي وتأثير في صناعة القرار داخل مدينة مصراتة.

الا أن هذه الزيارة قوبلت بالرفض من شباب منطقة زاوية المحجوب وطردوا الدبيبة ومرافقيه ومنعوهم من استغلال المسجد للدعاية السياسية والتلاعب بعواطف الناس وكسب الأصوات والتأييد.

توجه بعد ذلك رئيس الحكومة للصلاة في مسجد الدافنية على الطريق الساحلي بالقرب من البوابة محاولاً استغلال منبر المسجد للدعاية لنفسه وحكومته الفاشلة وقد أطلق كعادته الوعود وتعهد بما لا يمكن إنجازه وحاول شراء ذمم المواطنين بالوعود والأماني والأوهام الكاذبة والتي عجز عن تحقيقها طيلة ثلاثة سنوات مظلمة خلال فترة رئاسته للحكومة بعد الاتفاق السياسي والذي أخل ببنوده وتلاعب به ومدد لنفسه ولحكومته واستفرد بالقرار ومكن أقاربه وحاشيته في المناصب الحساسة داخل وخارج ليبيا.

بعد المحاولة الفاشلة لزيارة زاوية المحجوب وطرده منها يوم الجمعة الماضي ارسل مبعوثين عنه للترتيب لزيارة أخرى ولكن طلبه قوبل بالرفض وصدر بيان رسمي عن قبيلة المحاجيب يعلنون فيه بكل وضوح رفضهم لزيارة الدبيبة محملين المسؤلية لأي طرف يحاول الترتيب له دون التنسيق المسبق وأخذ الاذن من مجلس القبيلة.

هذا الأسلوب الرخيص المعتمد على الرشوة والوعود الكاذبة هو العلامة المميزة للمسيرة السياسية والوظيفية لعائلة الدبيبة وتاريخها المخزي والمفضوح في نهب أموال الشعب الليبي وتهريبها للخارج.


#متابعات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.