مؤتمر غدامس…الزوايا والشقوق لإختباء عناكب وعقارب الأجندات

0

بوابة ليبيا الاخباري 

سيجري بِنَا مؤتمر غسَّان في غدامس كما جرت الصخيرات بنا حقباً مديدة،وسيعمر هذا المؤتمر بالزوايا والشقوق ما يزيد عن حاجة العناكب والزواحف وعقارب الأجندات إلى الإختباء والتسلّل والتهيؤ للتلاعب والقفز أو الفرار،ولن نرى أو ندري أو نلحق من غدامس سوى آخر العروض بعد جولات وجلسات خلف الجدران والحيطان والستائر المنسدلة والأبواب الموصودة،لتوليد الألفاظ المطّاطة والمفردات الملغومة والنصوص المبهمة التي تُقرأ في الإتجاهين والملاحق الموبؤة بالغموض.

سنشهد في هذا الـ ( Show ) أشخاصاً يتصنّعون الإبتسام أمام الكاميرات وفي جيوبهم شياطينهم،ويتقنّعون بالتوافق وفي رأس كلِّ واحدٍ منهم حكاية إبتزاز ومقايضة وبين فكّيه قضمة،وسنذوق خلطة غسَّان السحرية بين خامات غير متجانسة،تجهل بعضها البعض وبرعاية سفراء وممثلي دولٍ وحكومات ومخرجين ومنتجين وكتبة سيناريو ومدبّجي بيانات.

ستأتي غدامس بوجوه مقنّعة جديدة وتماسيح جديدة وعناكب جديدة ومآزق جديدة,وستصبح علكة تحت كل ضرس،ومخرجاً للكثير من الثعالب،وستحصد من التهليل والتحليل والتطبيل والتمثيل والتعليل والتقليل والتبجيل والتظليل ما حصدت الصخيرات بل أكثر، وسيعتبرها الكثيرون آخر المعارك من أجل قيام الدولة بينما يعتبرها الكثيرون أيضاً سرداباً كأحد سراديب الصخيرات أو أشدّ ظلمة وأعقد متاهة. 

أمّا غدامس الواحة الوديعة التي نعرفها ، فستبقى لؤلؤة الصحراء وإن أرادها البعض أن تكون سراباً وسرداباً. 

جرّة أقلام برناردينو في الصخيرات جرّت العباد والبلاد إلى الطوابير والمنافذ وساحات المعارك ، إلى أين ستجرّهم أقلام غسَّان في غدامس ؟.


بقلم: مصطفى العدولي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.