نوائب تصريحات النائب السعيدي

[post-views]
73

النائب في مجلس النواب الليبي (طبرق) علي السعيدي عن دائرة براك الشاطيء والذي ربح مقعده في البرلمان عبر شراء مقعد علاج الأسنان لعيادة براك الشاطيء بقيمة 30ألف دينار ليبي,ويعيد الحكاية في ليالي سمره الخاصة ضاحكا من الناس الذين انتخبوه “ضحكت عليهم بكرسي أسنان” ولم يره أهل براك الشاطيء بعدها إلا في منتجعات تونس ومصر وبراتب ومزايا شهر واحد في البرلمان استعاد ثمن كرسي الأسنان ويضحك الآن فاتحا فمه مظهرا أسنانه لشاشات التلفزيون ووسائل الإعلام والبركة في كرسي الأسنان.

الجميع يعلم ما يعانيه الجنوب الليبي من خلافات قبلية متجدرة وقديمة تطفو على السطح وتترك جراحها وتعود لتخفي مرة أخرى بعد أن يتم وضع الأغطية والحلول المؤقتة عليها,فلا حلول جدرية للأزمة الليبية لأن من يتحدثون عن الحلول هم سبب الأزمة.

وليس أسهل من تحميل شماعة يتقبلها الجمهور لسبب الأزمة أحلى من القوة الثالثة فهي سبب الحرب القبلية الآن بين التبو وأولاد سليمان وبين القدادفة وأولاد سليمان وبين التوارق والتبو وبين الثوار وأنصار النظام السابق وبين المهربين وقطاع الطرق ومديرية أمن سبها وبين المهاجرين غير الشرعيين وأجهزة الشرطة كل هذه الأزمات سببها واحد وهو القوة الثالثة التي كان عدد أفرادها 38عنصر ويحلمون الليل والنهار بالعودة إلى جنة سبها ونعيم تمنهنت وعذوبة طقس الجنوب وحلاوة الحياة تحت لهيب نار الشمس في النهار وزمهرير برد الليل.

كفى دجلاً أيها النائب على الشعب الليبي فقد سئم أكاذيبكم وأراجيفكم وأنتم تمتصون قوته ودمه وتستنزفون مقدراته وتلهتون وراء مصالحكم الشخصية عبر قرارات الايفاد للخارج والعقود وتحويل الدولار للبنوك في الخارج ودراسة أبناءكم على حساب الدولة وجوازات سفر حمراء تتحصنون بها من ملاحقة القانون,تتحدث عن ما يتقاضاه أفراد القوة الثالثة وهم في غياهب الصحاري والمجهول وتتناسى ما تتقاضه أنت والنواب من ملايين تفوق اضعاف مضاعفة ما يتقاضاه أي مواطن ليبي أخر.

وعجزتم عن حل أزمة وطن أنتم جزء أساسي من سبب الآزمة وأزمة مواطن صعدتم على أكتافه وتنكرتم له وتعتقدون أن التصريحات الاعلامية ستخلق ضبابة بيضاء تغطون بها فشلكم ولو إلى حين.

تحملوا مسؤولياتكم وشخصوا أمراضكم بالطريقة الصحيحة اذا أردتم معالجتها أو قدموا استقالتكم وكونو رجالا وأنهوا هذه المهزلة المسماة مجلس النواب.

 


#متابعات

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.