بن سلمان:من حق الإسرائيليين العيش على أرضهم الخاصة

[post-views]
8

أثارت تصريحات ولي العهد السعودي لمجلة “أتلانتيك” الأمريكية ردود فعل غاضبة فيما يتعلق باعترافه بحق الإسرائيليين في العيش علي “أرضهم الخاصة”.

تقول القدس العربي اللندنية: “لم يكتف الأمير بالتطويب المجاني لأرض فلسطين لصالح الإستيطان الإسرائيلي المتوسع ولكنه تابع تقديم خطاب اعتذاريّ طويل”.

وترى الصحيفة إن ولي العهد السعودي بتصريحاته “يتنازل مجانا للأمريكيين والإسرائيليين ويتقبل تبريراتهم لكنه يستقوي على أبناء شعبه ويرفض الديمقراطية والحرية ويمتدح الإستبداد”.

ويرى عبدالباري عطوان في رأي اليوم اللندنية أن ما قاله بن سلمان يعد “المَرّة الأولى التي يَصدُر فيها مِثل هذا الإعتراف بالحُقوق التاريخيّة لليهود، فقد تَحدّث قادة عَرب مُعتَدلون في السَّابِق عن وجود إسرائيل كأمْر واقِع،ولكن لم يَحدُث مُطلقًا أن اخترق أي مِنهم هذا ‘الخَط الأحمر'”.

ويذهب عطوان إلى أن ولي العهد السعودي “يُخطِّط لتَحالُفٍ مُستقبليّ مع إسرائيل في إطار ‘مِحور اعتدال’ عربيّ يَتصدّى لإيران وبِدَعمّ من الولايات المتحدة الأمريكيّة،والإعتماد عليها كشَريكٍ اقتصاديٍّ مُستقبليّ، وتَعزيز المَصالِح المُشترَكِة معها، ولكن في إطار سلام عادِل،ودون أن يَتطرّق مُطلَقًا إلى مُبادَرة السَّلام العَربيّة التي هِي في الأساس طَبعة سُعوديّة، وشُروطِها”.

يقول طلال سلمان في القدس الفلسطينية إن “العديد من الدول العربية قد صالح اسرائيل، مضطراً أو بالرغبة،واعترف بكيانها القائم على حساب فلسطين وشعبها، مما فتح الباب أمام العديد من الدول الصديقة للاعتراف بكيان العدو الاسرائيلي، طالما لا اعتراض عربي- جدي عليه”.

لكن كتاباً سعوديين دافعوا عن تصريحات بن سلمان وانتقدوا من وصفهوهم بالمزايدين علي مواقف المملكة، التي – في رأيهم – تعد أكبر داعم للقضية الفلسطينية.


#المحرر أ

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.