سلفية ليبيا يعلنون الحرب على الفريق عبدالرازق الناضوري

[post-views]
140

بوابة ليبيا الإخباري

استنكر الشيخ السلفي حمد بن عيسى أبو دويرة المرجاوي رئيس شؤون المساجد بهيئة الأوقاف التابعة للحكومة الليبية المؤقتة الغير معترف بها دوليا والتي يسيطر عليها أتباع التيار السلفي المدخلي عبر اذاعة مشكاة النبوة “السلفية”التي تبث من مدينة البيضاء ما أسماه تجاوز الناضوري لاختصاصاته باعطائه الإذن للقبوريين والمبتدعين لاعادة فتح زواياهم الشركية.

وأكد في لقاءه التحريضي أن ولي الأمر الوحيد الذي بايعناه ويدين له أتباع السلفية بالسمع والطاعة هو المشير خليفة حفتر.

وصرح أن السلفية لن يسكتوا على فتح الزوايا الشركية مرة أخرى ومستعدين لكل الخيارات لمنع هذا التجاوز وسيضربون بيد من حديد وسلاح كل من يخالف عقيدتهم ومنهجهم الصحيح وكل من تسول له نفسه مخالفتهم من رجال دولة أو خطباء مساجد لن نرحمه ولن تنفعه شفاعة الشافعين.

وقال أن الموحدون في ليبيا والعالم الاسلامي سيمنعون عودة عبادة القبور في وطننا الحبيب,في اشارة منه الى امتداد أتباع التيار السلفي وأنهم سيتدفقون الى ليبيا ويحملون السلاح لقتل الشعب الليبي اذا ما تمت مخالفتهم في اتباع عقيدتهم ومنهجهم السلفي ووجه رسالة تهديد مبطنة للناضوري.

وبعد ساعات جرت عملية محاولة اغتيال الفريق عبدالرازق الناضوري وكل اصابع الاتهام تشير الى الجماعة السلفية المدخلية ورفضها لقرار الناضوري واعلانهم عدم تبيعتهم له حتى في حال تم اعتماده كقائد عام للجيش الليبي.

يذكر أن الفريق الناضوري أعطى الإذن للزوايا الصوفية التي تم اغلاقها على يد الميلشيات السلفية باعادة افتتاحها بعد مراسلة نقابة الأشراف في ليبيا له وطلبهم حقوقهم في العبادة والتعبير وما يكفله لهم القانون الليبي وممارسة نشاطهم السلمي دون تدخل أو ضغوط أو تهديد ويجب على الدولة والجيش الليبي توفير الحماية لهم من الاعتداءات المتكررة التي تقوم بها الميلشيات السلفية.


#متابعات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.