تقرير فيديو: الفساد المالي والاداري في شركة لاب قرين الليبية

0

بوابة ليبيا الاخباري   

أكدت الهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية التابعة لحكومة الوفاق الوطني،مرارا وتكراراً أن المدعو “فيصل أحمد قرقاب” لا يمثل الشركة الليبية للبريد والاتصالات القابضة وفقا لأحكام القضاء,ولكن قرقاب مستمر في منصبه ويمارس عمله رغم أحكام القضاء ضده بفضل دعم وحماية الميلشيات له وأخرها تمكينه من اقتحام مبنى البريد العام في العاصمة الليبية طرابلس برعاية أحد قادة ميلشيا كتيبة ثوار طرابلس المدعو المرداس المستفيدين من الأموال والتسهيلات التي يقدمها له القرقاب.

.

ونوهت الهيئة في بيانات عديدة لها أن فيصل قرقاب مدعي ولا يملك صفة شرعية في تمثيله صفة رئيس مجلس إدارة الشركة الليبية للبريد والاتصالات وتقنية المعلومات القابضة.

وأشار البيان،إلى الحكم القضائي رقم 377 لسنة 2018 الصادر عن محكمة شمال طرابلس الابتدائية في الثالث من يونيو الماضي، ضد قرقاب والقاضي بشطب قيد القرار رقم 2 لسنة 2016، الذي صدر في 30 مايو الماضي عن السجل التجاري للشركة الليبية القابضة رقم (66690) والإبقاء على القيود السابقة لصالح عادل رجب مركوس باعتباره الممثل القانوني للشركة.

ويخوض قرقاب أيضا صراع مع الهيأة الموازية التابعة للحكومة الليبية المؤقتة والتي أصدرت بيانا ضده قالت فيه:أن أي تعامل مع قرقاب يعد مخالف للوائح والقوانين وأن أي جهة أو أي مسؤول تابع لأي من قطاعات الشركة يلتقي بالقرقاب أو يجتمع معه سيعرض نفسه للمسألة القانونية، وأن الجمعية العمومية لن تعتد بأي مخرجات من أي اجتماعات معه.

يُشار إلى أن السيد فيصل قرقاب قد أوقف عن العمل بقرار من الجمعية العمومية رقم 4 ومحال للتحقيق حول تجاوزات قانونية ومالية وادارية، منذ تاريخ 20 سبتمبر 2018م.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.