بلومبرغ: السعودية تعرض الاقتصاد العالمي للخطر واختارت تمويل حرب “بوتين”

[post-views]
22

بوابة ليبيا الاخباري

قالت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية إنه بخفض إنتاج “أوبك بلس” الضخم الذي يقدر بنحو 2مليون برميل نفط يوميا،تكون المملكة العربية السعودية قد عرضت الاقتصاد العالمي ومبيعاتها المستقبلية للخطر بهدف المساعدة في تمويل حرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غير الشرعية على أوكرانيا.

وأكدت الوكالة في تقرير لها على أنه من الصعب رؤية خطوة اوبك بلس الأخيرة على أنها ليست سوى هجوم على الاقتصاد العالمي الذي يحتاج بشدة إلى بقاء سعر النفط الخام منخفضًا.

ولفتت الوكالة إلى أن الخفض الحقيقي لانتاج النفط سيكون حوالي 950ألف برميل يوميًا وستتحمله السعودية والإمارات والكويت في الغالب،مشيرة إلى أن تحالف “اوبك بلس” اصبح تحالف “الرياض موسكو”، ويهدف إلى إعادة رسم الجغرافيا السياسية للطاقة وهذه تطورات خطيرة لمستقبل أمن الطاقة.

*واشنطن تهدد “ابن سلمان” و”ابن زايد”: خفض إنتاج النفط سيكون بمثابة عمل عدائي!

وقال التقرير إنه في عالم حيث حتى الصين لديها مخاوف وتساؤلات بشأن السياسة الروسية،أصبحت السعودية واحدة من الأصدقاء الأكيدين الوحيدين الذين يملكهم بوتين.

واعتبرت الوكالة أن خفض الإنتاج الذي تم إقراره يكون مجرد عمل بحت – سعر نفط جيد لموسكو يناسب الرياض أيضًا – لكنه يبدو بشكل متزايد وكأنه سياسة أيضًا.

*الإعلان مثل ضربة للحزب الديمقراطي مع قرب انتخابات التجديد النصفي

ونوه التقرير إلى أنه قبل أربعة أسابيع من انتخابات التجديد النصفي للولايات المتحدة اعتبر الكثيرون في واشنطن التخفيض الكبير غير المتوقع للإنتاج بمثابة هجوم شخصي على الرئيس جوزيف بايدن.

وأكدت على أن خفض إنتاج النفط سيكون له نتيجتان رئيسيتان،الأولى سيبقي التضخم مرتفعًا لفترة أطول مما يجبر الاحتياطي الفيدرالي وكل بنك مركزي رئيسي آخر على اتباع سياسات نقدية أكثر تقييدًا مما يزيد من احتمالات حدوث ركود عالمي، ويعطي دفعة لفلاديمير بوتين.

وأوضحت أن خطوة “أوبك بلس” هذه ستسمح بتدفق المزيد من الاموال لبوتين ليستخدمها في الحرب ضد اوكرانيا، وتظهر ان السعودية في المعسكر الروسي وعلى استعداد للسخرية من واشنطن علانية.

واختتمت الوكالة بأنه يتعين على الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين الانتباه فلأول مرة في تاريخ الطاقة الحديث ليس لواشنطن ولندن وباريس وبرلين حليف واحد داخل مجموعة “أوبك بلس”.

*البيت الأبيض يتهم أوبك بلس بالوقوف إلى جانب روسيا

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار،قد اتهمت،الأربعاء، مجموعة “أوبك بلس” بالوقوف إلى جانب روسيا،بعد قرار تحالف منتجي النفط خفض الإنتاج بشكل كبير بدءا من الشهر المقبل نوفمبر.

واعتبرت المتحدثة على متن الطائرة التي تقل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى فلوريدا، أن هذا القرار “يشكل خطأ”.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن “يشعر بخيبة أمل من قرار أوبك بلس القصير النظر”.

*هذا الأمر بداية نهاية الثروة النفطية.. وصافرة إنذار لدول الخليج

وجاء في البيان الذي وقعه مستشار الأمن القومي جايك سوليفان وكبير المستشارين الاقتصاديين بريان ديس إن خفض الإنتاج سيضر بالدول “التي تعاني أصلا” من ارتفاع الأسعار بينما “يتعامل الاقتصاد العالمي مع استمرار التأثير السلبي” للهجوم الروسي على أوكرانيا.


#متابعات

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.