228 يوما من العدوان.. عشرات الشهداء والجرحى في هجمات وحشية للاحتلال على غزة والضفة الغربية

[post-views]
7

بوابة ليبيا الاخباري 

 

لليوم الـ228، واصلت قوات الاحتلال عدوانها على مناطق متفرقة من قطاع غزة والضفة الغربية، لترفع بذلك حصيلة الشهداء والجرحى الذين يتوالى سقوطهم منذ بدء العدوان في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، اليوم الثلاثاء، ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على القطاع منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى 35 ألفا و647 شهيدا، غالبيتهم من النساء والأطفال، 79 ألفا و852 مصابا.

وقالت الوزارة، في بيان، إن الاحتلال ارتكب، خلال الـ24 ساعة الماضية، 5 مجازر ضد عائلات بأكملها في قطاع غزة، راح ضحيتها 85 شهيدا، و200 مصاب.

أسرة فلسطينية تبكي بجوار جثمان أحد الشهداء في غزة - رويترز
أسرة فلسطينية تبكي بجوار جثمان أحد الشهداء في غزة – رويترز

شهداء ومصابون في غزة والضفة

وأفاد مراسل «الغد»، اليوم الثلاثاء، بارتقاء 7 شهداء، بينهم طبيب ومعلم، و30 مصابا خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين، شمالي الضفة الغربية.

وقال إن جيش الاحتلال شرع بتدمير البنية التحتية في شوارع مدينة جنين.

وأضاف أن غارة إسرائيلية استهدفت رفح، جنوبي قطاع غزة، إلى جانب قصف مدفعي إسرائيلي عنيف وسط المدينة.

وأوضح مراسلنا أن 7 شهداء ارتقوا خلال الهجمات التي استهدفت المدينة منذ الصباح.

وأعلن مستشفى الكويت عن وصول إصابة إثر استهداف طائرة مُسيرة إسرائيلية مواطنين في منطقة مصبح، شمالي مدينة رفح.

المقاومة تواصل عملياتها

من جهتها، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، ان مقاتليها تمكنوا من قنص جندي صهيوني في محور نتساريم، جنوب غرب مدينة غزة.

كما أعلنت كتائب الأقصى إسقاط طائرة مسيرة صهيونية من نوع «EVO MAX 4T» في أثناء تنفيذها مهام استخبارية في أجواء قطاع الوسطى.

مجلس الحرب الإسرائيلي
مجلس الحرب الإسرائيلي – أرشيفية

اجتماع حاسم لمجلس الحرب الإسرائيلي

في المقابل، أعلنت هيئة البث الإسرائيلية أن مجلس الحرب سيعقد اجتماعا حاسما، غدا الأربعاء، لبحث خطة لتجديد المفاوضات.

وأوضحت هيثة البث أن الاجتماع يأتي بطلب من الوزيرين في حكومة الحرب بيني غانتس وغادي وآيزنكوت، ووزير جيش الاحتلال يوآف غالانت.

من جانبه، قال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي: «لن نوقف الحرب حتى لو منعت بعض الشخصيات من السفر خارج البلاد».

وأشار إلى أنه «لا بديل عن القضاء على القدرات العسكرية لحماس حتى لو استغرق الأمر 5 سنوات».

وعلق مستشار الأمن القومي الإسرائيلي على طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال بحق نتنياهو وغالانت، فقال: « لدينا المحكمة العليا، ونحن غير ملزمين أمام المحاكم الدولية».

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.