الصحة العالمية: يجب أن تتوقف شركات التبغ عن جذب الشباب للسجائر الإلكترونية

[post-views]
10

بوابة ليبيا الاخباري

قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، إن شركات التبغ لا تزال تستهدف الشباب بشكل نشط عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمهرجانات الرياضية والموسيقية والمنتجات الجديدة ذات النكهات، واتهمت الشركات بمحاولة جذب جيل جديد إلى تعاطي النيكوتين.

ووسط لوائح أكثر صرامة تستهدف السجائر، بدأت شركات التبغ الكبرى والوافدون الجدد في تقديم بدائل للتدخين مثل السجائر الإلكترونية، والتي يقولون إنها تستهدف المدخنين البالغين.

لكن منظمة الصحة العالمية قالت إن هذه المنتجات يجري تسويقها في كثير من الأحيان للشباب، كما أن تصميمها وتنوع نكهات الفواكه يجذب الأطفال، وأن الشباب أكثر عرضة لاستخدام هذه المنتجات من البالغين في العديد من البلدان.

ورفض المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ادعاءات شركات التبغ بأنها تعمل على تقليل الأضرار الناجمة عن التدخين. وقال: “من غير الصادق الحديث عن الحد من الضرر عندما يقومون بالتسويق للأطفال”.

الصحة العالمية: يجب أن تتوقف شركات التبغ عن جذب الشباب للسجائر الإلكترونية

موقف منظمة الصحة العالمية

يأتي الموقف الصارم المتزايد لمنظمة الصحة العالمية بشأن منتجات النيكوتين الجديدة في أعقاب ارتفاع حاد في عدد الشباب الذين يدخنون السجائر الإلكترونية في العديد من البلدان.

وأشارت المنظمة إلى النكهات مثل العلكة باعتبارها أحد أسباب هذا الارتفاع. ويقول صناع السجائر الإلكترونية إن النكهات أداة مهمة لتشجيع البالغين على الابتعاد عن التدخين.

وقد ابتعدت شركات التبغ الكبرى في الغالب عن مثل هذه النكهات. لكن منظمة الصحة العالمية قالت إن شركات من بينها فيليب موريس إنترناشيونال وشركة بريتيش أمريكان توباكو تستهدف الشباب من خلال رعاية المهرجانات الموسيقية والرياضية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابعت أن هذه توفر منصات للترويج لعلاماتها التجارية للجماهير الأصغر سنا وتوزيع عينات مجانية.

وقالت المنظمة أيضًا إنه لا توجد أدلة كافية على أن السجائر الإلكترونية تساعد الأشخاص على الإقلاع عن التدخين، وهناك أدلة متزايدة على أنها تضر بالصحة، وأن التدخين الإلكتروني يزيد من استخدام السجائر التقليدية، خاصة بين الشباب.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.