الدكتور محمد بن طاهر (إلى ولدي)

[post-views]
98

 

إلى الأعزاء الذين بقوا على العهد، ولم تغرهم المراكب ولا المناصب، وإلى كل من ناضل وجاهد، وإلى كل محب لوطنه وأهله، وإلى كل الصادقين من أبناء الوطن؛ أقدم أسمى آيات التقدير والتبجيل. وإلى الذين يؤذون عباد الله ويتنكبون سبيل المصلحين أقول: إننا ماضون في طريقنا، ولن ننتكس على أعقابنا، وسيعلم الذين ظلموا أي منقللب ينقلبون.

وإلى كل ولد صالح، أقدم وصيتي لأبني الذي أراه في كل ابناء وطني:

إليكم جميعا قصيدة (إلى ولدي)
إلى ولدي

يا ولدي
إن قبول منصحتي أثيل
ودروبه نجوى ومطمحها أصيل
وشأني التوجيه باللفظ العديل
وشأنك الإحسان والقول الجميل

يا ولدي
إن الحياة ارتياد وانقياد
وأن لا سبيل إلا جهاد النفس
وإدراك
أن الشجاعة في أن لا تلف وجهك بالخنوع
وترتجي يسر الوساد
الشجاعة شد وقدح للزناد

وهي الصبر على الضما
والسير في الرمضاء في رأد الضحى
ونشدان السلامة
في ظل الصوارم والقنا
وهي للعقلاء
وقت الغيم ثوب يُرتدى

يا ولدي
إن ركائبي كلت
وإن ظهورها نقبت
وإني متعب
م الظلم م الغبن م الرأي المُريب

لكن قدري وقدرك
أن نُمرغ الأجساد
في سهل السنابل والحصاد
وقدر هذا السهل
أن يغشى أحبته السهاد
وتعيشُ وأعيش ويعيش الأحبة
بين الشظِية والضِماد

يا ولدي
لا شك تعلم
أن العواصف والقواصف
أرخت راحتي عن زرع المواشي بالخصيب
وتعلم
أنني أرفض أن أعيش كما الغريب
كمن ثوى جنب العسيب

أرفض
أن أهاجر أو أقامر أو أداعر أو أداور
أرفض
أن أعيش كما الأباعر
وعليه

يا ولدي
لا بد من الإقدام
حين يكون منديل الحبيبة في خطر
أو أن تطال الريح أعشاش الحمائم في الشجر
أو أن يجول بخاطر الأحلام
مس من رُغال أو بشر

يا ولدي
لا بد من الإقدام
حتى لا ترى الآكام يقطنها ضغابيس البشر
أو أن يصير السهل
للسحن الغريبة مرتقى أو مستقر
لا بد
من الإقدام
في الليل البهيم وفي ضوء القمر
في الفجر في وضح النهار
في المساء، في الغسق المسجى بالغمام وفي السحر

يا ولدي
إن لم تحث الذاهبين إلى الحتوف
وتركب الموت الزؤام وتقود ميمنة الصفوف
فلسوف تجفى ولسوف تركع ولسوف تخنع
وتعاف ريحتك الخَدلجة اللفوف
وتنساك الأعنة
وتسقط عن حمائلها السيوف

ولسوف يغشى ساحة المجد العدا
ويطالك العسف إن رمت الخنا
وعفت وِهدان المفاوز والربى

ولسوف تضحى هائما بين السوائم
ترعى كما باقي البهائم

ولسوف يقرع أنفك الحامي
ويسقط التاج المضمخ بالدم القاني

ولسوف تفقد ما ملكت وما جنيت
وتأثم مرة أخرى
وتصبح في الأنام فروقة
إن جزعت وإن بكيت

لكن عليك
يا ولدي
أن تعلم
بأني وأنت لسنا سوى البداية
ولسنا سوى الرمح المُراش
ولسنا سوى سهم الرماية
ويبقى اقتحام الموت يتجذر في الخبايا

يا ولدي
عليك التزام الجمع
وألا تكون حوث بوث
أو فوت فوت

وعليك أن تعلم
أن ليس بوسعك أو بوسعي
احتكار الحب أو الجميل من المزايا


الدكتور محمد امحمد بن طاهر

مصراتة – ليبيا

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.